إنتهت شركتى مقاولات من توقيع إتفاقيات العمل الأولية بشأن تدشين مشروعات للكبارى والطرق والإسكان بدولة العراق ضمن مبادرة النفط مقابل الإعمار خلال الفترة الراهنة، وذلك فى إطار استمرار مباحثات الأعمال بشأن تمكين شركات المقاولات المصرية من العمل بمشروعات الإعمار بالعراق وزيادة حصتها خلال السنوات المقبلة، وفقا لـ المهندس حسن عبد العزيز ، رئيس الاتحاد الأفريقى لمنظمات مقاولى التشييد والبناء.

أكد أنه تم مضاعفة حصص الأعمال المستهدفة لصالح شركات المقاولات المصرية بمشروعات التنمية وإعادة الإعمار بدولة العراق خلال الفترة الماضية، حيث تدخل هذه المشروعات ضمن مبادرة النفط مقابل الإعمار، مشيرا إلى أن توقيع إتفاقات العمل شمل تحديد حصة أعمال مُحددة لصالح شركتى مقاولات محلية، تمهيدا لبدء التنفيذ .

أضاف أن مشروعات إعادة الإعمار بالدول العربية والمشروعات التنموية بإفريقيا تفتح فرصا ضخما أمام قطاع الشركات المحلية لزيادة محفظة الأعمال وتدعم فرص تصدير الصناعة للخارج وتبادل الخبرات .

جدير بالذكر، أن الأشهر الماضية شهدت مباحثات لعددا من شركات المقاولات بشأن تنفيذ مشروعات متنوعة بدولة العراق، وضمت المباحثات شركات المقاولون العرب وسامكو الوطنية للتشييد والشمس للمقاولات وكونكورد للهندسة والمقاولات.

كما حصلت شركة النصر العامة للمقاولات “حسن علام” على أعمال تأهيل كوبريين بدولة العراق خلال الفترة الماضية ، وجارى العمل بالمشروع، حيث يجرى التمهيد للحصول على مشروع آخر للكبارى لصالح الشركة الحكومية فى الوقت الحالى، ومن المخطط أن تشمل مبادرة النفط مقابل الإعمار إتاحة حزمةضخمة من مشروعات الطرق والكبارى ومشروعات المياه والصرف الصحى، إلى جانب مشروعات خاصة بالاسكان الاقتصادى ومشروعات أخرى فى مجال الطاقة.