أكد الدكتور محمد فريد رئيس البورصة المصرية ، على أهمية سوق المال كأحد مصادر التمويل الرئيسية لقطاع التطوير العقاري، من بين عدة بدائل وادوات تمويلية تسهم في توفير السيولة اللازمة لتوسع الشركات العقارية لاسيما سندات التوريق والصناديق العقارية.

أضاف خلال عرض قدمه على هامش ملتقى بناة مصر تحت عنوان : «البورصة المصرية ودورها فى دعم قطاع التشييد للتوسع إقليميا» ، أن التطور الذي سجلته مبيعات الشركات العقارية والارتفاع الملحوظ في رؤوس أموالها عقب قيدها بالبورصة، يؤكد قدرة هذه الشركات على الاستفادة من سوق المال كمصدر للتمويل، مما يدفع عدد كبير من الشركات للتوجه للبورصة ودراسة البدائل التمويلية المتاحة بها بهدف تمويل انشطتها المستقبلية.

وأوضح رئيس البورصة أن عدد الشركات العقارية قد بلغ نحو 36 شركة مدرجة بسوق داخل المقصورة، بقيمة سوقية تصل الى 80 مليار جنيه، بعوائد تصل الى 18 % على الاسهم، ونحو 39 % هوامش على ارباحها.