إن صناعة التطوير العقارى تمثل القاطرة الرئيسية لنمو الاقتصاد المصرى، إلا أنها لا تحتل مركزآ مؤثرآ فى صادرات مصر حتى الآن، حيث أنها صناعة قادرة على أن تقود الصادرات إلى آفاق جديدة تُسن من العجز التجارى.

وأكد أن اجمالى الصادرات العقارية على مستوى العالم تُقدر بنحو300 مليار دولار سنويأ، وتبلغ حصة منطقة الشرق الأوسط وجنوب أوروبا حوالى 80 مليار دولار مقسمة على خمس دول: هم )أسبانيا و اليونان وقبرص وتركيا ودبى( بمتوسط حوالى 15 مليار دولار لكل منها، موضحا أن حصة السوق المصرية لاتتعدى 400 : 500 مليون دولار فقط سنويا من تصدير العقار.

وأشار إلى أن حصة الصناديق العقارية تصل إلى 50 % من اجمالى حجم الصادرات العقارية على مستوى العالم وتمثل مشتريات الأفراد ال 50 % الباقية.

وأضاف أن المنتج العقارى المصرى يتميز بارتفاع القيمة المضافه له، حيث أنه يتعدى ال 90 %، حيث أن المدخلات المختلفة من أرض وعمالة مصرية ومواد بناء محلية تتميز بقيمة مضافه مرتفعة، مشيراً إلى أن تصدير العقار سيؤدى إلى ارتفاع صادرات صناعات مواد البناء والمفروشات والصناعات الهندسية وقطاع التشييد والبناء.