توحيد العقود الحكومية، تدريب العمالة، نظام المناقصات والمزايدات 

حالة التفاؤل الحذر التي تجتاح قطاع التشييد والبناء، دفعت العديد من مسئولي القطاع لطرح أفكارهم لإعادة بناء القواعد والتشريعات داخله مع وضع أسس جديدة لضمان استمرارية نشاط القطاع بهدف استغلال فرص النمو المرتقبة ونهضة مصر الحديثة.

وتناول عدد من مسئولي قطاع التشييد والبناء أبرز التحديات التي تواجه المقاولين المتمثلة في غياب الدعم الحكومي  والتمويلات البنكية للمقاولين خلال الثلاث سنوات السابقة إلى جانب ارتفاع أسعار الطاقة إضافة إلى المستحقات المتأخرة للمقاولين وضرورة توحيد العقود المبرمة مع الحكومة، وإقرار التعديلات المقترحة في قانون المزايدات والمناقصات من قبل الاتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء.

وأجمع عدد من المشاركين بجلسة قطاع التشييد والبناء في ملتقى “بناة مصر” على ضرورة ربط المناهج التعليمية باحتياجات سوق العمل بالإضافة إلى ضرورة أن يتجه القطاع الخاص لتدعيم التحرك الحكومي لمواجهة أزمة ندرة العمالة الفنية المدربة.