تدخل شركتى النصر العامة للمقاولات “حسن علام” والشركة المصرية للمقاولات “مختار ابراهيم” التابعتين للشركة القابضة للتشييد والتعمير فى سباق للمنافسة على أعمال جديدة بالخارج ، ضمن استراتيجية قطاع الأعمال فى التوسع بمحفظة أعمال شركات المقاولات الحكومية.

وأكد مصدر مسئول، أن المشروعات المتنافس عليها بالخارج تشمل تنفيذ شبكات ضخمة للمياه ومشروعا آخر للطرق والكبارى، وذلك فى 3 دول عربية تضم العراق والإمارات وعمان ، موضحا أن شركة النصر العامة للمقاولات “حسن علام” حصلت خلال الفترة الماضية على تنفيذ أعمال تأهيل كوبريين بدولة العراق بالإضافة إلى أعمال خاصة بالجسور البرية وتقترب من إنهاء تسليم هذه المشروعات خلال العام الجارى.

خطة لإعادة تشغيل فروع شركات القطاع العام بالأسواق الخارجية..ودراسة فرص الأعمال الكبرى عربيا

أضاف المصدر، أن شركات المقاولات التابعة لقطاع الأعمال تستهدف نمو محفظة أعمالها بالخارج، وتدرس الفرص المتاحة بأسواق الدول العربية نظرا لامتلاكها مقرات رئيسية للعمل بتلك الدول تُخطط لإعادة تشغيلها بقوة ، مشيرا إلى مشاركة هذه الشركات خلال السنوات الماضية فى تنفيذ مشروعات ضخمة للبنية التحتية بداخل دول الإمارات والسعودية وسلطنة عمان والسودان.

وقال أن الشركة المصرية للمقاولات “مختار ابراهيم” تمتلك حجم أعمال ضخمة فى دولة سلطنة عمان وذلك عن تنفيذ مشروع ضخم لتأسيس خطوط شبكات للمياه فى مناطق جبلية ذات ارتفاعات نسبية عن سطح الأرض، ويجرى تنفيذ المشروع على مراحل متعددة، وتقوم بتنفيذ المشروع بالشراكة مع شركتى “بتروجيت” و “أبناء حسن علام” حيث تتخطى قيمة استثمارات المشروع نحو 10 مليارات جنيه.

أضاف أنه من المتوقع أن تصل إجمالى محفظة أعمال شركات المقاولات التابعة لقطاع الأعمال عن تنفيذ مشروعات بالأسواق الخارجية إلى 5 مليار جنيه خلال الفترة المقبلة.

نمو محفظة أعمال شركات المقاولات بالقطاع العام لـ 20 مليار جنيه بالمشاركة فى تنفيذ مشروعات “حياة كريمة”

وفيما يتعلق بإستعادة شركات المقاولات التابعة لقطاع الأعمال نمو محفظة أعمالها مرة أخرى خلال الفترة الراهنة، أكد المصدر، أن تنامى فرص المشروعات التى تطرحها الدولة ساهمت فى تعزيز نمو أعمال شركات المقاولات بالقطاع العام، كما أنهت العديد من المشكلات التى تعانى منها الشركات نتيجة ركود أوضاعها فى السنوات الماضية ، موضحا أن خطة إعادة هيكلة الأصول والدمج بين شركات قطاع الأعمال ساهمت فى مساندة الموقف المالى للشركات ودعم مستوى السيولة بما يُمكن الشركات الكبرى من التنافس على المشروعات المتاحة محليا وخارجيا.

وفى تصريحات سابقة ، قال المهندس هشام أبو العطا، رئيس الشركة القابضة للتشييد والتعمير، أن شركات المقاولات التابعة لقطاع الأعمال حققت نموا فى حجم أعمالها إستنادا على المشروعات القومية للدولة التى ساهمت فى تنفيذها، بالإضافة إلى مشروعات مبادرة حياة كريمة والتى ساهمت فى خلق حجم أعمال متنامية أمام شركات المقاولات ، وكانت سببا فى خلق طلب على الخامات ودعمت رفع نسب التشغيل بالقطاع على مستوى العمالة.

وأوضح أن شركات المقاولات التابعة لقطاع الأعمال حصلت على حصص متزايدة بالتعاقد على مشروعات جديدة ضمن مبادرة حياة كريمة ، والتى دعمت نمو حصيلة محفظة الأعمال الكلية للشركات، وتتوزع غالبية الأعمال فى محافظات الصعيد والوجه البحرى، مضيفا أن محفظة أعمال الشركات ضمن المبادرة تُقارب 20 مليار جنيه،  وترتبط بمشروعات البنية الأساسية ومشروعات إنشاء شبكات مياه الشرب ومحطات الصرف الصحى بخلاف مشروعات الردم والرى ، وعددا من المشروعات الإنشائية للمقرات الخدمية والصحية، لافتا إلى أن مشروعات مبادرة حياة كريمة منحت فرصا للشركات التى كانت متوقفة عن العمل وأتاحت أعمالا تناسب تخصصات الشركات وتدعم تشغيل فروعها القائمة فى المحافظات .