عقد اتحاد مقاولى الدول الإسلامية أول جمعية عمومية برعاية بنك التنمية الإسلامى فى شرم الشيخ وبمشاركة 21 دولة، حيث تم الإعلان عن حجم فرص المشروعات الممولة والتى يتم إتاحتها للتنفيذ أمام شركات المقاولات الإسلامية وتُقدر بـ 25 مليار دولار .

يأتى ذلك تحت رعاية السيد عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية واستجابة لدعوة الحكومة المصرية، حيث عقدت مجموعة البنك الإسلامي للتنمية اجتماعاتها السنوية 2022 بمدينة شرم الشيخ في الفترة ما بين 1 و4 يونيو 2022 تحت شعار (بعد التعافي من الجائحة: الصمود والاستدامة).

وشارك  في هذه الاجتماعات وزراء الاقتصاد والتخطيط والمالية من 57 دولة اسلامية اغضاء البنك، بالاضافة الي ممثلين لمؤسـسات التمويل الدوليـة والإقليمية، وممثلي البنوك الإسلامية، والمؤسسات الوطنية للتمويل التنموي، واتحادات المقاولين والاستشاريين من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وتم تنظيم عدد من الفعاليات الجانبية االهامة، منها منتدى الأعمال للقطاع الخاص وعدد من الفعاليات المرتبطة بالاستعداد للدورة الـسابعة والعشرين من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ عام 2022، والاقتصاد الأخضر وتحقيق النمو المستدام ومواجهة التغير المناخي، وغيرها من القضايا المطروحة على الساحة الدولية.

و في هذا الاطار انعقدت اول جمعية عمومية لاتحاد المقاولين بالدول الاسلامية برعاية بنك التنمية الاسلامي كتاسيس جديد لهذا الاتحاد بحيث يضم  اتحادات المقاولين بالدول الاسلامية و وشركات المقاولات بهذه الدول.

و شارك  في الاجتماع ممثلي 21 اتحادا للمقاولات من دول مصر و العراق والسعودية و تركيا و بنغلاديش و لبنان و الاردن و السودان و فلسطين و تونس و والمغرب و ليبيا والجزائر والبحرين  واليمن و بنين وبوركينا فاسو  و دول اخري، بالاضافة الي  السيد عامر غني مدير مدير ادارة المناقصات و الدكتور هشام ميرغني رئيس قسم التدريب بادارة المشاريع بالبنك الاسلامي.

و تم خلال الاجتماع اختيار مجموعة مجموعة العمل من المهندس ابوبكر ادريس نائب الرئيس السابق للاتحاد و المهندس حسن عبد العزيز رئيس الاتحاد الافريقي لمقاولي البناء ،و المهندس محمد سامي سعد رئيس الاتحاد المصري للمقاولين، و والسيد علي السنافي رئيس اتحاد المقاولين ألعرب والعراقيين،  و المهندس ايمن الخضيري نقيب المقاولين بالاردن، و المهندس زكريا ادريس رئيس هيئة المقاولين بالمملكة العربية السعودية، و الدكتور مهندس مالك دنقلا مكلفا باعباء الامين العام للاتحاد.

تتولي مجموعة العمل صياغة النظام الاساسي للاتحاد،  واختيار دولة المقر، و والاعداد لاجراء جمعية عمومية تاسيسيه حضوريا في غضون ثلاث اشهر .

ويستهدف الاتحاد اتاحة الفرصة امام شركات المقاولات بالدول الاسلامية كي تتولي تنفيذ المشروعات التنموية الكبري التي يمولها البنك و التي تبلغ حوالي خمسة وعشرون مليار دولار كانت تستحوز عليها الشركات الاجنبية من  دول من خارج الدول المنضوية تحت مظلة الموتمر الاسلامي، وايضا اتاحة الفرص امام الشركات الاسلامية للاستفادة من الدعم المقدم من موسسة دعم القطاع الخاص وهو احد موسسات بنك التنمية الاسلامي البنك للنهوض بالقطاع الخاص في هذه الدول.