أنهت الجهات الحكومية إتفاقات هامة مع الحكومة العراقية بشأن حصول عددا من شركات المقاولات المصرية على تنفيذ 5 مشروعات ضخمة للبنية التحتية بالعراق ضمن خطة إعادة الإعمار والتنمية بالدولة ، وبتكلفة إجمالية تُقدر بنحو 400 مليون دولار، بحسب على سنافى ، رئيس اتحاد المقاولين العرب .

وأكد أن الاتفاقات القائمة على تنفيذ المشروعات الجديدة تقودها وزارة الاسكان المصرية ووزارة التعمير والاسكان العراقية وذلك ضمن مبادرة النفط مقابل الإعمار والتى تتضمن حزمة ضخمة من مشروعات البنية التحتية والاسكان ، كما أشار إلى أن الاتفاقات تضمنت تقديم الأسعار وتحديد آليات التنفيذ والبرامج الزمنية للأعمال .

أضاف فى تصريحات خاصة لـ “أموال الغد”، أنه سيتم الإنتهاء من توقيع التعاقدات الرسمية على المشروعات خلال أقل من شهر ، حيث تضم الأعمال الجديدة مشروعين للطرق و3 مشاريع كبرى للاسكان، رافضا الإفصاح عن الشركات التى ستقوم بتوقيع التعاقدات النهائية لحين إتمام التوقيع على العقود.

وأوضح أن اتحاد المقاولين العرب والاتحاد المصرى للمقاولين لعبا دورا هاما فى إتمام سير الاتفاقات على مشروعات الإعمار الجديدة بالعراق خلال الفترة المقبلة ودعم إنجاح الاتفاق والوصول إلى مباحثات نهائية حول ترتيب إجراءات التعاقد والتى ستتم قريبا.

وتوقع أن تستحوذ شركات المقاولات المصرية على حصة ضخمة من المشروعات القائمة فى العراق ضمن خطة إعادة الإعمار، مؤكدا أن قطاع المقاولات المصرية يمتلك كفاءات وخبرات جادة تؤهله لقيادة مشروعات التنمية المختلفة فى العديد من الدول العربية .

لفت إلى أن خطة إعادة إعمار العراق تضم حزمة ضخمة من المشروعات المتنوعة فى كافة المجالات وتستغرق مدى زمنى بنحو 5 سنوات متتالية، ومن المتوقع أن تشهد العراق مشروعات تنموية مستمرة خلال السنوات المقبلة لتلبية احتياجات الزيادة السكانية ومخططات التعمير المتكاملة، مشيرا إلى أن المشروعات السكنية ومشروعات التعليم والصحة تحظى بأولوية على خريطة الإعمار والتنمية بالعراق خلال الفترة الراهنة.