تتضمن المرحلة الأولى بالعاصمة الإدارية الجديدة تدشين أكبر مركز للجراجات العمومية بالمدينة على مساحة 105 فدان، وبسعة تصل إلى 44 ألف سيارة لاستيعاب احتياجات قاطنى المدينة خلال الفترة المقبلة، وفقا لـ اللواء أحمد زكى عابدين، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية.

أضاف أن شركة العاصمة الإدارية إنتهت من إنشاء منطقة جراجات خاصة بداخل الحى الحكومى، كما تضم كل منطقة سكنية توفير مساحات خاصة لجراجات السيارات لضمان أفضل استغلال للمساحات وإتاحة الاستخدام الآمن لشوارع العاصمة والمقرر أن تتحول إلى متحف متكامل يضم أعمالا فنية متعددة فضلا عن مساحات خاصة بممشى المواطنين بالإضافة إلى الخدمات العامة على الطريق، إلى جانب الخدمات الإعلانية وخدمات المرور.

وأشار إلى أنه من المتاح للمستثمرين فى إنشاء الأبراج بداخل العاصمة الإدارية توفير مساحات للجراجات .

جدير بالذكر، أن العاصمة الإدارية بدأت حاليا فى استقبال دخول موظفى الحكومة إلى مقرات المبانى الوزارية فى الحى الحكومى وجارى استلام الملاحظات الخاصة بعد الاستلام ، كما ترتكز خطة تأهيل الطرق بالعاصمة على تطبيق مبادئ الاستدامة والتنمية على كافة شوارع العاصمة، والتى تتضمن وضع مسارات مُحددة ومقسمة بدقة لكافة إحتياجات المواطنين من استغلال مساحات الشوارع، وضمان عدم التعدى على حقوق القاطنين بالعاصمة مستقبلا، كما تتضمن أعمال التأهيل الجارية حاليا بالطرق تنفيذ مجموعة من الأعمال الفنية ضمن خطة تحويل شوارع العاصمة لمتحف مفتوح بالمدينة.

وتتضمن محددات تقسيم شوارع العاصمة ، تحديد مسارات خاصة بالمشاة ومسارات خاصة بالعجل ومسارات خاصة بمرور السيارات، فضلا عن إضافة خدمات أماكن الانتظار والخدمات العامة بالشوارع، كما تتضمن الطرق تطبيق الأنظمة الذكية فى الإدارة الخاصة بتطبيقات استغلال المساحات الإعلانية بالشوارع، وأنظمة الإنارة.

وتُقام العاصمة الإدارية الجديدة على مساحة 174 ألف فدان أى ما يُعادل مساحة دولة سنغافورة، وتنقسم خطة التنمية بها إلى 3 مراحل رئيسية، حيث بدأت أعمال التنمية فى المرحلة الأولى منذ 5 سنوات على مساحة 40 ألف فدان، وتشمل هذه المرحلة أحياء سكنية وتجارية وإدارية ومناطق استثمارية متنوعة، بالإضافة إلى الحى الحكومى الجديد والحى الرئاسى ، فضلا عن الحى الدبلوماسى الجديد، بالإضافة إلى المشروعات التعليمية الكبرى، حيث تضم تدشين 8 جامعات دولية و50 مدرسة تعليمية دولية، إلى جانب المشروعات السكنية الخاصة بالمطورين العقاريين والتى تشمل مجمعات سكنية متكاملة الخدمات ، حيث يصل نصيب الفرد من المساحات الخضراء فى العاصمة الإدارية نحو 20 متر مربع .