تُخطط عددا من شركات المقاولات المحلية الكبرى وكيانات متخصصة فى صناعات مواد البناء للتواجد بقوة فى الدول الأفريقية عبر إقتناص أفضل الفرص خلال العام الجارى، حيث تبحث 8 شركات فرص العمل فى دولة كوت ديفوار وبالتنسيق مع الجهات الحكومية، وفقا لمصدر مسئول.

أكد أن عددا من الدول الأفريقية أبدت رغبتها فى دخول الشركات المصرية المتخصصة فى العمل فى مشروعات التنمية بها، وتم تباحث سبل دخول عددا من شركات المقاولات وكذلك كيانات أخرى متخصصة فى صناعات المواد الخام لإنشاء مقرات صناعية بالخارج وتوفير خطوط إنتاج تُخدم على أعمال شركات المقاولات، وبخاصة فى مجالات البنية التحتية.

أضاف أن الشركات المصرية كشفت عن ضرورة تجهيز وطرح عدة مشروعات بدولة كوت ديفوار حتى تتمكن من الدخول للعمل بها، حيث تتمتع الشركات المحلية بخبرات وكفاءات فنية متخصصة فى مجالات مشروعات الطرق والبنية التحتية والمشروعات السكنية والأعمال الصناعية المتخصصة.

وذكر أنه لا يوجد تواجد لشركات المقاولات المصرية فى كوت ديفوار خلال الفترة الراهنة، كما لفت إلى أن الدولة تمتلك طروحات متنوعة للأعمال منها مشروعات سكنية متكاملة ، بالإضافة إلى مشروعات للبنية التحتية.

وأشار إلى أن مستهدفات الكيانات الصناعية المحلية بإنشاء مقرات للصناعات المصرية بالخارج لدعم توفيرالمواد الخام للمشروعات يأتى فى إطار خطة طموحة للتواجد والتمثيل الجاد بداخل إفريقيا فى مواجهة تواجد متزايد من الشركات الأجنبية والتى تعتمد على توريد المواد الخام التابعة لها فى المشروعات المتعاقد عليها.

جدير بالذكر، أن قطاع شركات المقاولات المصرية يمتلك تواجد ما يزيد عن 20 شركة بأسواق الدول الخارجية حتى الآن، ويسعى القطاع لتعزيز فرص تواجد الشركات المحلية بالخارج وتصدير صناعة البناء فى إفريقيا والدول العربية مع تعظيم الاستفادة من مشروعات إعادة الإعمار والتنمية بدول الجوار العربية، حيث تُمثل ليبيا والعراق محطات رئيسية مستهدفة للشركات المحلية فى التواجد بالخارج، كما تحظى الدول الأفريقية بأولوية كبرى على أجندة القطاع للمشاركة فى تنفيذ مخططات التنمية الطموحة بها، والتى تضم حجم هائل من مشروعات البنية التحتية الكبرى.