إرتفعت نسب الإنجاز المُحققة فى تنفيذ الأعمال الإنشائية للمقرات الجديدة لعدد 18 بنكا بداخل حى المال والأعمال بالمرحلة الأولى بالعاصمة الإدارية لتصل لنحو 50% حتى الآن، وفقا للعميد خالد الحسينى ، المتحدث الرسمى لشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية.

أكد أن مشروعات المرحلة الأولى بالعاصمة تشهد إرتفعا فى نسب التنفيذ الجارية خلال الفترة الراهنة، مشيرا إلى أن إجمالى المقرات الجديدة لمؤسسات البنوك بالمدينة تصل إلى 18 بنكا حتى الآن، مشيرا إلى تنوع حجم المشروعات فى منطقة الأعمال المركزية CBD والتى تتضمن الأبراج شاهقة الإرتفاع.

أضاف أن المرحلة الأولى بالعاصمة مازالت تتضمن فرصا إستثمارية متنوعة ، حيث يُتاح تخصيص أراضى مميزة بمنطقة الداون تاون بالعاصمة، كما يجرى استكمال الأعمال الإنشائية فى الأحياء السكنية المتنوعة، فضلا عن المشروعات التجارية والخدمية بها، حيث تصل إجمالى القرارات الوزارية الصادرة للمشروعات العقارية بالمدينة لـ 74 قرارا وزاريا حتى الآن.

أشار إلى الاستعدادات الجارية لافتتاح وتشغيل الحى الحكومى الجديد وإستقبال المدينة لدخول نحو 50 ألف موظف إلى المبانى الجديدة، لافتا إلى أنه من المتوقع أن تشهد “العاصمة” تغيرات فى الأسعار الخاصة بطروحات الأراضى وكذلك إرتفاعات ملحوظة فى المشروعات السكنية إرتباطا ببدء الحياة رسميا بالمدينةعقب إنتقال موظفى الدولة وتشغيل المقرات الحكومية.

وقال فى تصريحات سابقة، أن شركة العاصمة الإدارية قدمت ثلاثة طروحات للأراضى حتى نهاية 2021 الماضى ، ودفعت هذه الطروحات بتواجد حزم إستثمارية متنوعة لمجموعة من المشروعات السكنية المتميزة والخدمية، بخلاف مشروعات الأبراج، ومن المخطط إتاحة ما يقرب من 1750 فدانا للتخصيص أمام فئات المستثمرين لصالح الأنشطة الاستثمارية المختلطة.

كما يجرى التخطيط لقيام لجنة تسعير الأراضى بالعاصمة الإدارية بعقد إجتماعها لتحديد أسعار الأراضى بالتزامن مع بدء التجهيز لانتقال الحكومة رسميا للعاصمة قبل نهاية الربع الأول من 2022 الجارى.

وتُقام العاصمة الإدارية الجديدة على مساحة 174 ألف فدان أى ما يُعادل مساحة دولة سنغافورة، وتنقسم خطة التنمية بها إلى 3 مراحل رئيسية، حيث بدأت أعمال التنمية فى المرحلة الأولى منذ 5 سنوات على مساحة 40 ألف فدان، وتشمل هذه المرحلة أحياء سكنية وتجارية وإدارية ومناطق استثمارية متنوعة، بالإضافة إلى الحى الحكومى الجديد والحى الرئاسى ، فضلا عن الحى الدبلوماسى الجديد، بالإضافة إلى المشروعات التعليمية الكبرى، حيث تضم تدشين 8 جامعات دولية و50 مدرسة تعليمية دولية، إلى جانب المشروعات السكنية الخاصة بالمطورين العقاريين والتى تشمل مجمعات سكنية متكاملة الخدمات ، حيث يصل نصيب الفرد من المساحات الخضراء فى العاصمة الإدارية نحو 20 متر مربع .