أكد المهندس محمد خليل، رئيس قطاع التكنولوجيا بشركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية ، قيام 7 شركات بتقديم العروض الفنية الخاصة بمناقصة مشروع أنظمة المرور الذكية ITS بالعاصمة الإدارية ، وذلك من أصل 15 شركة تقدمت للمنافسة على المشروع خلال العام الماضى.

وأضاف أنه يجرى العمل فى تقييم كافة العروض الفنية المقدمة من الشركات السبعة خلال الفترة الراهنة، حيث من المقرر إنتهاء عمليات التقييم الفنى فى الأسبوع الأول من شهر فبراير، متوقعا أن يتم ترسية مناقصة المشروع وإختيار الكيان الفائز بالأعمال خلال مارس المقبل.

أوضح أن مشروع منظومة المرور والنقل الذكية تُعد أحدث مشروعات قطاع التكنولوجيا بشركة العاصمة الإدارية خلال الفترة الراهنة ، حيث تتضمن مجموعة ضخمة من الأعمال والتى تشمل  إشارات المرور وتشغيل الجراجات وإدارة وتشغيل محطات الأتوبيسات فى العاصمة بالإضافة إلى مواقع محطات خدمات السيارات، ومحطات شحن السيارات الكهربائية وغيرها من الخدمات.

تابع: أن المشروع يأتى ضمن خطة شركة العاصمة الإدارية فى العمل على تدشين منظومة موحدة لإدارة تشغيل المرور وحركة النقل بداخل المدينة ، وبالاعتماد على أحدث الآليات التكنولوجية ، بالإضافة إلى نقل أفضل الخبرات عن برامج التشغيل الذكية فى مجال النقل والمرور.

ومن أبرز الشركات المتنافسة على مشروع مناقصة منظومة المرور الذكية بالعاصمة ، حسن علام وأوراسكوم للإنشاءات،  والسويدى ، واتصالات مصر،  والمصرية للاتصالات، و«جيزة سيستم» و«فايبر مصر»  وإس آى إس تليكوم.

جدير بالذكر، أن شركة العاصمة الإدارية تعمل فى تنفيذ عدة مشروعات تختص بتأهيل البنية التكنولوجية للمدينة منها إنشاء وتشغيل مركز التحكم والسيطرة الأمنية بالمدينة، وإنشاء وتشغيل مركز البيانات السحابية للمدينة، بالإضافة إلى مشروع إنشاء وتشغيل مركز إدارة المدينة، فضلا عن مشروع توريد العدادات الذكية لكافة المبانى القائمة فى العاصمة.

وتبلغ تكلفة التعاقدات الخاصة بهذه المشروعات نحو 220 مليون دولار، وذلك بخلاف مشروع أنظمة المرور والنقل الذكى كجزء من الخدمات العامة المخطط لها فى المدينة، كما  يجرى حاليا توريد وتركيب أجهزة مركز إتصالات الحى الحكومى NN1  ، كما تم الإنتهاء مؤخرا من عمليات مد خطوط الفايبر فى منطقة الحى الحكومى الجديد بالكامل ، وجارى العمل على استكمال كافة أعمال البنية التحتية من شبكات للمرافق الرئيسية بالإضافة إلى الشبكات التكنولوجية وإجراء إختبارات التشغيل بالتزامن مع التجهيز لافتتاحه خلال 2022 الجارى، حيث تُقدر تكلفة توفير الأجهزة الخاصة بالمبانى التكنولوجية والتى يتم توريدها بنحو 400 مليون دولار.