يجرى العمل فى تأهيل مشروعات الطرق بالمرحلة الأولى بالعاصمة الإدارية، متضمنة تحديد مسارات الشوارع ، وتنفيذ مجموعة من الأعمال الفنية وأعمال التشجير والأعمال الخاصة بالرصف، وذلك بالتزامن مع الاستعداد لانتقال موظفى الدولة إلى الحى الحكومى الجديد قبل نهاية الربع الأول من العام الجارى.

وتُقام خطة تأهيل الطرق بالعاصمة على تطبيق مبادئ الاستدامة والتنمية على كافة شوارع العاصمة، والتى تتضمن وضع مسارات مُحددة ومقسمة بدقة لكافة إحتياجات المواطنين من استغلال مساحات الشوارع، وضمان عدم التعدى على حقوق القاطنين بالعاصمة مستقبلا، كما تتضمن أعمال التأهيل الجارية حاليا بالطرق تنفيذ مجموعة من الأعمال الفنية ضمن خطة تحويل شوارع العاصمة لمتحف مفتوح بالمدينة.

وتتضمن محددات تقسيم شوارع العاصمة ، تحديد مسارات خاصة بالمشاة ومسارات خاصة بالعجل ومسارات خاصة بمرور السيارات، فضلا عن إضافة خدمات أماكن الانتظار والخدمات العامة بالشوارع، كما تتضمن الطرق تطبيق الأنظمة الذكية فى الإدارة الخاصة بتطبيقات استغلال المساحات الإعلانية بالشوارع، وأنظمة الإنارة.

ومن المخطط إسناد إدارة الطرق إلى شركات متخصصة لضمان إستدامة الخدمة والحفاظ على معايير الجودة والكفاءة فى التشغيل خلال السنوات المقبلة.

وتشهد المرحلة الأولى بالعاصمة الإدارية تنفيذ حزمة ضخمة من المشروعات الكبرى، منها مشروعات تنمية البنية التحتية الأحدث على مستوى العالم والتى تم تأسيسها من خلال شبكة أنفاق ضخمة وتُدار بواسطة أحدث الآليات التكنولوجيا الحديثة، كما تضم إقامة أحدث مراكز للتحكم والسيطرة الأمنية، منها مركز التحكم الأمنى ومركز إدارة المدينة، وإنتهت شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية من تطوير 70% من إجمالى المرحلة الأولى بالمدينة حتى 2021، كما يتم تنفيذ عددا من المشروعات التكنولوجية الضخمة والمشروعات الاستثمارية الكبرى فى العاصمة الإدارية بالتعاون مع أكثر من 20 شركة عالمية مُتخصصة تنقل خبراتها للجانب المحلى ، وتستعد “العاصمة الإدارية” لاستقبال دخول موظفى الحكومة للعمل من المقرات الجديدة بالحى الوزارى الجديد الربع الأول من 2022 الجارى ، بعد أن إنتهت من تطوير الحى الحكومى بالكامل بتكلفة بلغت 60 مليار جنيه تحملتها ميزانية شركة العاصمة الإدارية.

وتُقام العاصمة الإدارية الجديدة على مساحة 174 ألف فدان أى ما يُعادل مساحة دولة سنغافورة، وتنقسم خطة التنمية بها إلى 3 مراحل رئيسية، حيث بدأت أعمال التنمية فى المرحلة الأولى منذ 5 سنوات على مساحة 40 ألف فدان، وتشمل هذه المرحلة أحياء سكنية وتجارية وإدارية ومناطق استثمارية متنوعة، بالإضافة إلى الحى الحكومى الجديد والحى الرئاسى ، فضلا عن الحى الدبلوماسى الجديد، بالإضافة إلى المشروعات التعليمية الكبرى، حيث تضم تدشين 8 جامعات دولية و50 مدرسة تعليمية دولية، إلى جانب المشروعات السكنية الخاصة بالمطورين العقاريين والتى تشمل مجمعات سكنية متكاملة الخدمات ، حيث يصل نصيب الفرد من المساحات الخضراء فى العاصمة الإدارية نحو 20 متر مربع .