قالت الإعلامية دينا عبد الفتاح أمين عام ملتقى بناة مصر، أن فعاليات الدورة الخامسة لملتقى بناة مصر ناقشت ملف «تصدير العقار والمقاولات المصرية » باعتباره واحدا من أهم الملفات التي تعمل عليها الدولة المصرية حاليا ويشكل زراعا قويا للقيادة السياسية في تجربة مصر التنموية وبرنامجها الطموح للإصلاح الاقتصادي ويشكل الملف أهم المرتكزات الرئيسية لجذب العملة الصعبة ودعم نشاط قطاع التشييد والبناء، وإعادة هوية الاقتصاد المصرى كأحد أهم الاقتصاديات الناشئة.

وأشارت إلى ان الملتقى هذا العام شهد لأول مرة مشاركة عدد كبير من رؤساء اتحادات المقاولات الافريقية والعربية لمناقشة الفرص المتاحة في القارة الإفريقية وسبل تسريع تنفيذ مشاريع التنموية الكبري كمشروعات الطرق والسكك الحديدية والموانئ والربط الكهربائي بين الدول وموقف وإجراءات تنفيذها، ومدى الفرص المتوفرة للشركات المصرية في هذه المشروعات،الأمر الذى يتناسب مع توصيات البنك الافريقي للتنمية لتسريع «التكامل الإقليمي » في القارة السمراء من أجل تحقيق الرخاء والازدهار، والاعتماد على الشركات المحلية في تنفيذ المشروعات الانشائية الكبرى، فى ظل الاستحواذ والهيمنة التى تفرضها دول «كالصين وتركيا وأمريكا »على العمل فى مختلف دول أفريقيا وهو ما لايتناسب مع قوة قطاع المقاولات الإفريقي القادر على تنفيذ المشروعات بمستويات مرتفعة من الجودة والكفاءة، وهو ما أثبتته الشركات المصرية.