شهد الملتقى جلسة خاصة حول رؤية منظمة العمل الدولية لحجم عمالة قطاع التشييد والبناء في مصر؛ بجانب عرض دورها في دعم برامج تدريب وتأهيل العاملين في هذا القطاع الحيوي؛ وخاصة في ظل توسع نشاط شركاته مدعوماً بالمشروعات القومية المزمع تدشينها بالسوق؛ والتي تتطلب وجود عمالة مدربة لإنجاز المشروعات بكفاءة في التوقيتات المحددة.

وقد شهدت الجلسة عرض قيادات منظمة العمل الدولية للبرامج التدريبية التي توفرها المنظمة لتأهيل المهندسين والفنيين والعمالة في قطاع التشييد والبناء، وكيفية استفادة شركات المقاولات من تلك البرامج، ومردودها على السوق في تنفيذ المشروعات القومية وفقا للمعايير الموضوعة والتوقيتات المحددة لتنفيذها.