شهد ملتقى بناة مصر اطلاق حوار مفتوح حول صناعة مواد البناء في مصر ومستقبلها في ضوء التنامي المستمر لمعدلات الطلب عليها وتزايد حجم أعمال المقاولين المحليين والأجانب بالمشروعات القومية التي تنفذها الدولة حالياً.

وشارك في الجلسة عدد من ممثلي  الهيئات الحكومية، بالإضافة لممثلين لعدد من أكبر شركات مواد البناء في السوق المحلية، والذين أكدوا خلال المناقشات، استعدادهم لتغطية احتياجات المشروعات القومية الحالية ووجود فائض بالإنتاج لديهم، خاصة بقطاع الأسمنت الذي تجري الحكومة حالياً إضافة نحو 11 رخصة جديدة به، وكذلك قطاع الحديد الذي يوجد به فائض يصل لنحو 4.7 مليون طن سنوياً يمكن استغلالهم في تلك المشروعات، وكذلك التصدير لعدد من الأسواق الخارجية.

 

وأضافوا خلال مناقشات الجلسة، أن قطاع مواد البناء  يعاني  من عدد من  المعوقات  يأتي على رأسها  «الطاقة والنقل»، منوهين أن عدم ثبات ووضوح سياسة الطاقة خاصة الاستمرار في تسعير الغاز بالدولار في حين تسعر باقي المواد البترولية بالجنيه، يزيد من صعوبة قيام المصانع بحساب التكلفة خاصة في ظل عم ثبات سعر الدولار بما يضر بالمصانع.