كشف الدكتور أحمد درويش؛ رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس؛ عن نجاح الهيئة في توقيع 3 اتفاقيات تجارية مع نحو 26 دولة أفريقية؛ بجانب اتفاقية واحدة مع دولة عربية؛ مما ساهم في منح هيئة قناة السويس قوة اقتصادية في المنطقة الإقليمية خلال الفترة الراهنة.

وأضاف خلال مشاركته بجلسة موسعة بملتقى بناة مصر الثالث؛ أن قطاع التشييد والبناء يُعد قاطرة الاقتصاد المصري؛ ويُعد مؤشراً قوياً عن معدلات النمو الاقتصادي؛ مؤكداً على أن هذا القطاع يمثل النبض الرئيسي لاقتصاديات الدول خلال المرحلة الراهنة.

ولفت إلى أن إجمالي مساحة المنطقة الاقتصادية لقناة السويس يصل إلى 461 كيلومتر مربع مقسمة على أربع مناطق فرعية تتمثل في  منطقة غرب بورسعيد والقنطرة غرب وشرق الإسماعيلية والعين السخنة، بجانب 6 موانئ؛ مُشيراً إلى استهداف الهيئة أن تصبح واحدة من أكثر 7 مناطق جاذبة للاستثمار فى العالم خلال 2035.