يشارك عدد من رؤساء اتحادات المقاولين العرب ، فى النسخة الثانية من ملتقى بناة مصر الذى ينعقد فى الفترة من 1 الى 2 مارس المقبل بالقاهرة ، لمناقشة التكامل بين شركات المقاولات العربية والمصرية ، فى تنفيذ المشروعات القومية فى مصر والبلدن العربية خلال المرحلة المقبلة ،واستعراض بعض تجارب النجاح للبلدان التى حققت قفزات هائلة فى قطاع التشييد والبناء للاستفادة من تلك التجارب ومحاولة تمصيرها، خاصة أن خطط التنمية التى تطرحها الدولة يتطلب تنفيذها توقيتات زمنية سريعة .

ومن المقرر مشاركة فهد الحمادي رئيس اتحاد المقاولين العرب فى الجلسة الافتتاحية لليوم الثانى للملتقى وتنعقد تحت عنوان “الشراكة العربية الأفريقية بقطاع التشييد .. الطريق نحو تنفيذ المشروعات القومية في بلدان المنطقة” ، ويشاركة فى الجلسة أحمد سيف بالحصا رئيس جمعية المقاولين في دبي ، وعبد الحق العريشي رئيس اتحاد المقاولين في المغرب ، عبد المجيد كشير رئيس اتحاد المقاولين في ليبيا ، الوليد مصطفى رئيس اتحاد المقاولين في السودان ، وعدد كبير من ممثلى الشركات العربية فى منطقة الشرق الأوسط .

وسيناقش المشاركون مع نظرائهم فى مصر ، طرق انشاء قاعدة بيانات موحدة تضم كافة المشروعات المطروحة داخل الاسواق العربية والأفريقية والتي يتم ترسيتها على الشركات للمساهمة في استغلالها لخلق فرص العمل ، بالاضافة الى انشاء قاعدة بيانات بالمعدات غير المستغلة والمتوقفة وتبادلها وتأجيرها بين الدول العربية ، لتعزيز قدرات شركات المقاولات فى الدول العربية وتنمية سمعتها على المستوى الدولي ، وذلك فى ظل استحواذ كيانات ضخمة أجنبيه على صناعة المقاولات فى المنطقة .

كما يناقش المشاركون سبل التكامل بين اتحادات المقاولات العربية ، فى اعادة تعمير عددا من الدول التى تعرضت البنية التحتية الخاصة بها للتدمير خلال الفترة الماضية ، نتاج حالة الانفلات والصراع ، التى صاحبت الثورات العربية فى عدد من الدول كليبيا وسوريا واليمن .

وينعقد ملتقى “بناة مصر” الثاني؛ “الحدث الأكبر في قطاع المقاولات والتشييد والبناء في مصر مطلع مارس المقبل ، تحت عنوان “الطريق إلى تنمية المشروعات القومية”، بحضور حكومي واسع بالإضافة لأكثر من ألف من قيادات كبرى شركات المقاولات والمؤسسات المالية وشركات مواد البناء والتطوير العقارى وإدارة المشروعات العربية والدولية، بهدف تعزيز قنوات التواصل مع أبرز رواد قطاع التشييد والبناء وتبادل أحدث الخبرات وأفضل الممارسات ورسم ملامح المستقبل، وفقاً لما ذكرته شركة “إكسلانت كومنيكيشن”، المتخصصة فى العلاقات العامة وتنظيم المؤتمرات والمعارض – وهى الجهة المنظمة للملتقى بالتعاون مع اتحاد المقاولين المصري .

و يشهد إعلان الدولة عن الخطط التشغيلية للعديد من المشروعات التنموية التي تم تدشينها خلال العام الجاري، ومناقشة تحديات التمويل والطاقة وتوافر مواد البناء، ووضع استراتيجية وخريطة واضحة لتنظيم وتوجيه شركات المقاولات المصرية نحو الاستثمار فيها، بما يدعم الاقتصاد الوطني.

وتحل دولة البرازيل كضيف شرف للملتقى هذا العام ، بمشاركة روى أمارال سفيرها بالقاهرة، وممثلي دولة البرازيل لشرح تجربتها الرائدة في التعامل مع العشوائيات وكيفية القضاء عليها من خلال آليات البناء الحديث والتي مكنتها من تحقيق نهضة إقتصادية كبيرة في كافة مجالاتها، بالإضافة إلى عرض فرص استفادة مصر من تلك التجربة الفترة المقبلة للتغلب على مشكلة العشوائيات، بالإضافة إلى إجراء مناقشات مباشرة مع الحضور حول عدداً من الملفات الرئيسية الخاصة بمرحلة البناء والتنمية التي تشهدها مصر في كافة المجالات خلال المرحلة الحالية.